الناجون من المحرقة في سويسرا وذاكرة المحرقة

خرجَت سويسرا، باعتبارِها دولةً محايدةً، من الحربِ دونَ أضرار. اغلقَت سويسرا حدودَها بوجهِ اللاجئين، مما ادّى الى اضطرارهم اللجوء الى حلٍ واحدٍ لا بديلَ لهُ، ألا وهوُ مسار الدخولِ غير الشرعي الذي اتخذوه في عام 1939. أمّا بعد أن بدأت عمليات ترحيل اليهود فقد أمسَت سويسرا الملاذَ الأخيرَ للكثيرينِ. وهناك، تمّ إرسالَ عِدّة آلافٍ من اليهودِ إلى الحدودِ على الرغمِ من علم السلطات في عام 1942 بأنّ هؤلاء سيلاقون حتفّهم.

لم يتم طرد أولئك الذين تمكنوا من الوصول بطريقة غير شرعية إلى المناطق الداخلية من البلاد بل كان يتم احتجازهم في مخيمات. لم يتم طرد أولئك الذين تمكنوا من الوصول بطريقة غير شرعية إلى المناطق الداخلية من البلاد بل كان يتم احتجازهم في مخيمات. ومع انتهاء الحرب، كان هنالك أكثر من 50000 لاجئ من بينهم 20000 لاجئ يهودي. قد حصل أكثر من لاجئ على "اللجوء السياسي" بالرغم من أن سويسرا لم توافق على منح اليهود حق اللجوء السياسي على خلفية الملاحقة والاضطهاد حتى عام 1944. ونظرًا لعدم دعم الحكومة لللاجئين حتى فتره متأخرة، كان على منظمات الرعاية الخاصة دعم التكاليف المالية. ولسنوات عديدة، حرصت رابطة منظمات مساعدة اليهود السويسريين اللاجئين ومنظمات اخرى على تقديم الرعاية لآلاف الأشخاص، من ضمنهم 19000 يهودي سويسري، إلى جانب تحمل منظمة الأم "الاتحاد السويسري للجماعات اليهودية" عبئًا ماليًا هائلًا. وقد تلقوا بعضًا من الدعم من لجان التوزيع الأمريكية اليهودية المشتركة (الجوينت).


لم تكُن أغلبية الناجين من الهولوكوست في سويسرا ذاتَ جنسيةٍ سويسرية، فقد كانوا بالأصلِ من الرايخ الألماني أو من البلدان الأوروبيةِ الأخرى، ولكونِهم من اليهودِ، كانوا هدفًا مباشرًا للاضطهادِ النازيّ. بعضُهم نجا من معسكرات الاعتقالِ ومعسكرات الإبادةِ الجماعية، بينما أنقذَ الآخرون أنفسهم بالهروب أو بالاختباء. معظمُ هؤلاء وصلوا الى سويسرا بعد الحربِ العالميةِ الثانيةِ. وجدير بالذكر أن حقيقة وجود ناجين من الهولوكوست في سويسرا قد اثبتوا الوعي العام تماماً عندما احتدم النقاش حول حسابات خامله ليهود كانوا ضحايا الهولوكوست، والابحاث التاريخيه الخاصه ب"لجنة بيرجييه" بسنوات التسعين من القرن العشرين.


ان جرائم النازيين اقترفت قبل أكثر من سبعين عاماً. ومع هذا، فإنّ المجازر والتطهير العرقيي والعنصرية واللاسامية وكره الغرباء هي كلها ظواهر لا تزال موجودة حتى اليوم. إن الوقوف وجهاً لوجه أمام "الهولوكوست" يعني أن تكونَ واعياً للمخاطر التي لا تزال تحوم وتهدد وجودنا بنفس الوقت الذي لا زال به التطرف القومي وكره الغرباء والتمييز ضد الأقليات الدينية يهزُّ وينزعُ ثقتنا بمبادىء سلة القانون الديموقراطي خاصتنا. عامي 2017 و 2018، ترأست سويسرا التحالف الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست (IHRA). يقدم المعرض، "آخر الناجين من المحرقة في سويسرا"، كلمة لآخر الناجين على محرقة اليهود وأحفادهم.


الدكتور جريجور سبوهلير ود. من سابينا بوسيرت
أرشيف للتاريخ المعاصر من ETH زيوريخ